أخر الاخبار
“قسد” تدعو الولايات المتحدة إلى إنشاء “منطقة حظر طيران” لوقف الهجمات التركية شمال شرق سوريا        خامنئي: قررنا عدم صنع قنبلة نووية رغم قدرتنا على ذلك        لافروف وتشاووش أوغلو يبحثان هاتفيا تسوية الأزمة في سوريا بالتركيز على الوضع شمال شرق البلاد        ترامب: أبلغت أردوغان بضرورة ألا يسمح بإصابة أي جندي أمريكي وستكون هناك مشكلة كبيرة إذا حدث ذلك        البرلمان يعقد جلسته الثامنة لمناقشة التظاهرات غداً        ترامب: بإمكاننا أن نعود ونضرب!        عودة خدمة الانترنت في مناطق العراق متقطع        وزير الدفاع العراقي يأمر بوضع كافة الوحدات العسكرية في حالة تأهب        حرق مكتب نائب في ذي قار        متظاهرون يدخلون مبنى مجلس النجف        متظاهرون يتوجهون الى ساحة الخلاني وسط بغداد        بالصور.. شارع المطار مع استمرار التظاهرات جنوبي بغداد        روحاني: المبادرة الفرنسية للتهدئة مع واشنطن مقبولة        وزير الطاقة الروسي يلتقي وزير النفط الإيراني        تجدد التظاهرات في بغداد والسلطات تقطع عددا من الطرق       
الرئيسية » عاجل » تجدد التظاهرات في بغداد والسلطات تقطع عددا من الطرق

علماء الآثار يكشفون لأول مرة عن وجه أميرة فرعونية عاشت قبل 4 آلاف عام

كشف علماء الآثار عن وجه أميرة مصرية عاشت قبل 4 آلاف عام، بعد تجميع قطع خشبية موجودة في تابوتها.

وتوضح هذه الشظايا، الشكل الملكي، الذي ربما يعود للأميرة حتشبسيت، ابنة الفرعون أميني كيماو، والتي عاشت في نهاية المملكة الوسطى في مصر.

فتح العلماء التابوت بحرص بالغ، من أجل إخراج المجوهرات التي لا تقدر بثمن من رفات الأميرة التي تناثرت عظامها على الأرض.

وقام علماء الآثار بالجامعة الأمريكية في القاهرة بتنظيف القطع قبل وضعها في تشكيل يكشف عن وجه امرأة ترتدي باروكة شعر، وهي رمز قوي للخصوبة، والتي كانت شائعة للغاية خلال عصر الدولة الوسطى.

وعندما تم فتح كتلة الغرانيت، لأول مرة، في عام 2017، كشفت عن أرض دفن مضطربة تحتوي على قطع من الخشب المحطمة، جنبا إلى جنب مع الجرار التي حملت كبدها ورئتيها وبطنها وأمعاءها، فضلا عن وجود نقش مربع على المقبرة مكتوب فيه “ابنه الملك” باللغة الهيروغليفية، والتي جعلت العلماء يتأكدون من كونه قبر الأميرة حتشبسيت.

وقالت عالمة المصريات، الدكتورة ياسمين الشاذلي: “التوابيت عادة ما تكون لها ميزات مشابهة للمالك ولكنها مثالية لأن هذا ما سيبدو عليه إلى الأبد”.

وفي نهاية البرنامج، ادعى عالم المصريات، الدكتور كريس مورغان، أن المقبرة نُهبت قبل إغلاقها، ما يشير إلى أن القساوسة ربما هم من تورطوا في هذه السرقة.

وتوفيت الأميرة حتشبسيت مع اقتراب نهاية المملكة الوسطى في مصر، التي يرجع تاريخها إلى الفترة ما بين 2030 إلى 1782 قبل الميلاد. ومع قرب نهاية فترة حكمها مرت البلاد باضطرابات سياسية ونوبات مجاعة شديدة.

ويقع قبر حتشبسيت، وفقا للبرنامج، على بعد ميل واحد من قبر والدها، والذي يعرف باسم “الهرم الأسود”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*